أعراض سرطان المثانة

أعراض سرطان المثانة

أحد أكثر أنواع السرطان شيوعًا اليوم هو سرطان المثانة. وعادة ما يظهر في كبار السن والأفراد الذكور.  أعراض سرطان المثانة يتجلى مع نزيف غير مؤلم في البول. وفي بعض الحالات، قد يكون النزيف غير مرئي للعين المجردة. تشمل الأعراض الأخرى للمرض وجود دم أحمر فاتح أو بني في البول (بيلة دموية) والرغبة المفاجئة في التبول. وإذا لاحظ المريض هذه الأعراض عليه استشارة طبيب المسالك البولية المختص دون تأخير.

أعراض سرطان المثانة

ما هي أعراض سرطان المثانة؟

الدم في البول هو أكثر أعراض سرطان المثانة شيوعًا. تظهر أعراض أخرى للمرض بسبب أمراض مثل العدوى وحصوات المثانة. ويمكن سرد أعراض سرطان المثانة على النحو التالي؛

  • حرقان، وألم أثناء التبول
  • انخفاض في كمية البول،
  • كثرة التبول،
  • بطء، ضعف، وصعوبة متقطعة في التبول،
  • فقدان الوزن والضعف،
  • فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء،
  • ألم وتيبس في الظهر والأضلاع وأعلى الفخذين في المراحل المتقدمة من السرطان أعراض سرطان المثانة يقع بين.

ما هي عوامل الخطر لسرطان المثانة؟

يعد سرطان المثانة أكثر شيوعًا عند المرضى الذكور الذين تبلغ أعمارهم 50 عامًا فما فوق. التدخين يزيد من خطر الإصابة بالسرطان. المواد الكيميائية والأصباغ العضوية المستخدمة أو المعرضة لها في المجموعات المهنية تسبب سرطان المثانة. يكون خطر الإصابة بالمرض أعلى لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب المثانة المتكرر وطويل الأمد ويضطرون إلى ارتداء قسطرة بولية. بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام بعض أدوية العلاج الكيميائي يعد من عوامل الخطر التي تؤثر على حدوث سرطان المثانة.

ما هي طرق علاج سرطان المثانة؟

اعتمادا على نتائج الاختبارات التشخيصية، يتم تحديد درجة ومرحلة المرض. يتم تحديد علاج سرطان المثانة اعتمادًا على درجة المرض ومرحلته.

جراحة سرطان المثانة: من خلال العملية الجراحية التي تجرى على المريض، تتم إزالة الخلايا السرطانية أو تنظيفها.

العلاج الكيميائي داخل الوريد: إنه تطبيق العلاج الكيميائي على المثانة. ويفضل إذا تكرر المرض أو كان في مرحلة متقدمة.

المثانة الاصطناعية: تتم إزالة المثانة التالفة وزوائدها جراحياً وصنع مثانة صناعية من الأمعاء الدقيقة في نفس الجراحة، وبالتالي إخراج البول من الجسم.

العلاج الكيميائي الجهازي: إنه تطبيق العلاج الكيميائي النظامي على جسم المريض بأكمله.

العلاج المناعي: إنه علاج جهازي يهدف إلى تحفيز الجهاز المناعي.

علاج إشعاعي:  يفضل في الحالات التي لا تكون فيها الجراحة خيارًا.

يمكنك الاتصال بنا للحصول على معلومات مفصلة.