ما هو الناسور المثاني المهبلي؟

ما هو الناسور المثاني المهبلي؟

يتم تعريفه على أنه نوع من الناسور الذي يخلق اتصالاً غير طبيعي بين المثانة والمهبل. الناسور المثاني المهبلي ويحدث نتيجة لصدمة الولادة أو المضاعفات الجراحية أو الالتهابات. هذا يمكن أن يؤدي إلى إفرازات غير مرغوب فيها من البول من المهبل. قد يسبب للمرأة مشاكل مثل سلس البول. قد يتطلب العلاج التدخل الجراحي.

ما هي أعراض الناسور المثاني المهبلي؟

ما هو الناسور المثاني المهبلي؟بسبب الاتصال بين المثانة والمهبل، يتدفق البول باستمرار من المهبل. وهذا يمكن أن يؤثر سلبا على النظافة ونوعية الحياة. ملاحظة نزول بول سائل بشكل مستمر من المهبل. يمكن أن يسبب هذا التفريغ رائحة وعدم الراحة. يزيد تسرب البول المستمر من خطر الإصابة بالعدوى داخل المهبل وما حوله. قد يحدث التهاب المهبل والتهاب المثانة والتهابات الحوض بشكل متكرر. قد يحدث تهيج الجلد والتهاب الجلد في منطقة الأعضاء التناسلية بسبب الرطوبة المستمرة وتسرب البول.

قد يعاني بعض المرضى من الألم وعدم الراحة في أسفل البطن أو منطقة الحوض. يمكن أن يؤدي تسرب البول المستمر إلى ظهور رائحة كريهة في منطقة المهبل. الناسور المثاني المهبلي, يمكن أن يسبب الألم وعدم الراحة أثناء الجماع. وقد يؤثر سلباً على حياة المرضى الاجتماعية وحالتهم النفسية. قد تحدث العزلة الاجتماعية والاكتئاب بسبب تسرب البول المستمر. يجب على الأشخاص الذين يعانون من هذه الأعراض استشارة طبيب المسالك البولية. وينبغي توجيههم إلى طرق التشخيص والعلاج المناسبة. يتطلب العلاج عادةً التدخل الجراحي. التشخيص المبكر يمكن أن يحسن بشكل كبير نوعية حياة المريض.

ما الذي يسبب الناسور المثاني المهبلي؟

يؤدي الضغط المفرط على منطقة الحوض أثناء عمليات الولادة الطويلة والصعبة إلى تلف الأنسجة وتلفها الناسور المثاني المهبلي يؤدي إلى تكوينها. تؤدي التمزقات التي تحدث أثناء الولادة أيضًا إلى تطوير بضع الفرج (قطع فتحة المهبل لتسهيل الولادة). قد تتضرر المثانة أو المهبل أثناء إجراء جراحة نسائية كبرى، مثل استئصال الرحم. هناك أيضًا خطر حدوثه أثناء العمليات الجراحية الأخرى التي تشمل منطقة الحوض. تسبب التهابات الحوض الشديدة تلف الأنسجة وتكوين الناسور.

تعد التهابات المسالك البولية المتكررة أيضًا من بين عوامل الخطر. يمكن أن تؤدي الضربات أو الحوادث التي تتعرض لها منطقة الحوض إلى حدوث اتصال غير طبيعي بين المثانة والمهبل. وقد يتطور أيضًا نتيجة تلف أعضاء الحوض أثناء الاعتداءات الجنسية. قد يؤدي العلاج الإشعاعي للحوض المستخدم في علاج السرطان إلى تلف الأنسجة المحيطة. الناسور المثاني المهبلي قد يؤدي إلى تكوينها. يمكن أن تؤدي الأمراض الالتهابية المزمنة إلى ضعف الأنسجة وتطورها. قد تتسبب سرطانات أعضاء الحوض في نموها عن طريق تعطيل سلامة الأنسجة.

طرق علاج الناسور المثاني المهبلي

ما هو الناسور المثاني المهبلي؟تعتبر طرق العلاج المحافظة مناسبة للنواسير الصغيرة والمتشكلة حديثًا. عادة ما يتم تجربة هذه الطرق قبل التدخل الجراحي. قد تنغلق بعض النواسير الصغيرة تلقائيًا، خاصة خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد الصدمة. خلال هذه العملية، ينصح المريض بشرب الكثير من السوائل. قد يساعد إدخال قسطرة لتوفير تصريف مستمر للبول على شفاء الناسور. هذه الطريقة قد تعزز الإغلاق التلقائي للناسور. تدخل جراحي، الناسور المثاني المهبلي إنها طريقة العلاج الأكثر استخدامًا.

يمكن استخدام تقنيات جراحية مختلفة اعتمادًا على حجم الناسور وموقعه. يتضمن الإصلاح عبر المهبل إغلاق الناسور عن طريق المهبل. يعتبر الإصلاح عبر المهبل مناسبًا بشكل عام للنواسير الأصغر حجمًا ويكون وقت التعافي قصيرًا نسبيًا. الإصلاح عبر البطن هو الطريقة المفضلة للنواسير الكبيرة والمعقدة. يتم إجراء هذا التدخل الجراحي من خلال شق يتم إجراؤه عبر البطن. يعد الإصلاح عبر البطن إجراءً أكثر شمولاً وقد يستغرق العلاج في المستشفى وقتًا أطول. يتم إجراء الجراحة بالمنظار، وهي طريقة طفيفة التوغل، عن طريق عمل شقوق صغيرة في البطن. يمكن لهذه الطريقة تقصير وقت تعافي المريض وتقليل الألم بعد العملية الجراحية.

الجراحة الروبوتية هي نسخة أكثر تقدمًا من الإصلاح بالمنظار. يمكن للجراح إجراء إجراءات أكثر دقة ودقة باستخدام الأذرع الآلية. قد تكون هذه الطريقة مفضلة في الحالات المعقدة. في الحالات التي تتطلب إعادة الإعمار، يمكن استخدام أساليب الجراحة الترميمية. هذه الطرق فعالة بشكل خاص في حالات النواسير الكبيرة أو المتكررة. اللوحات عبارة عن هياكل تشبه الرقعة يتم وضعها في منطقة الناسور باستخدام الأنسجة السليمة. تسمح هذه الطريقة للناسور بالإغلاق وشفاء الأنسجة. في بعض الحالات، يمكن استخدام أجزاء من الأمعاء لإصلاح الناسور. تُفضل هذه الطريقة في الحالات الأكثر تعقيدًا وصعوبة.

الرعاية بعد الجراحة أمر بالغ الأهمية لعملية الشفاء. ويجب اتخاذ احتياطات معينة لتقليل خطر إصابة المريض بالعدوى وتسريع عملية الشفاء. يمكن إعطاء العلاج بالمضادات الحيوية بعد الجراحة لتقليل خطر العدوى. بعد التدخل الجراحي، يلزم استخدام القسطرة لضمان تصريف البول بشكل سليم أثناء عملية الشفاء. شرب الكثير من السوائل واتباع نظام غذائي متوازن يمكن أن يسرع عملية الشفاء. الناسور المثاني المهبلي, وعلاجها حالة تتطلب الاهتمام والرعاية. تتوفر خيارات العلاج المختلفة، من الأساليب المحافظة إلى التدخلات الجراحية. تعتمد الطريقة المستخدمة على عوامل مثل حجم الناسور وموقعه والصحة العامة للمريض. تعد الرعاية والمتابعة الدقيقة بعد العلاج أمرًا بالغ الأهمية لتحقيق الشفاء التام للمريض.